Sunday, April 02, 2006

ميونخ


شاهدت الفيلم قبل فتره وكنت سأعلق عليه ولكن حصلت أحداث كثيره أخرت كتابة هذا الموضوع
يروي الفيلم قصة ما بعد أحداث عملية ميونخ .. والانتقام الاسرائيلي من القيادات الفلسطينيه بتجنيد عملاء موساد لتصفية القيادات الفلسطينية التي شاركت بالتخطيط والاعداد لعملية ميونخ .. والتي هزت العالم خلال أولمبياد عام 72 من احتجاز اللاعبين لاسرائيليين وقتلهم أمام عدسة الكاميرات
حاول المخرج أن يكون محايد في طرحه لهذه القضيه ولكن يهوديته غلبت عليه
فهناك الكثير من التشويه لهذه القضية وهناك الكثير من الاحداث تشكف خفايا هذا الموضوع
يشير الفيلم أن الخاطفين هم من قتل الرهائن بتفجير الطائره الهلكوبتر وقتل جميع الرهائن بعد ما أسقط في أيديهم عندما حاصرتهم نيران الالمان!!ا
فرئيسة الوزراء الاسرائيلية غوالدا مائير رفضت التفاوض مع الخاطفين وأصرت على الحل المسلح!!ا
لكن الحقيقة أن الخاطفين لم يقتلوا الرهائن وانما قتلوا بنيران الالمان!!ا
وهناك أدلة كثيره تؤكد هذه الروايه .. حيث تم اعتقال مجموعة من الخاطفين من قبل السلطات الالمانيه .. واعتقال الخاطفين يعني بلا شك التحقيق في القضيه .. وبالتالي كشف تورط الالمان .. فتم الاتفاق بين القيادة الفلسطينيه والالمان بتنفيذ عملية اختطاف أخرى وهمية لطائرة لوفتهانزا!!ا وهي العملية التي حصلت مباشرة بعد أحداث 72 والهدف من العملية هو المطالبة باطلاق سراح الخاطفين .. وهذا ما تم فعلا .. وطوي ملف القضية الى الابد
فالالمان ليسوا على استعداد للتطور في قضية قتل يهود .. خاصة بعد مذابح النازيين والتي يدفع الالمان ثمنها الى يومنا هذا!!ا
وساهمت أيضا سذاجة القيادات الفلسطينية بتأكيد الرواية الخاطئة محاولا التظاهر بالقوة والقدرة على الانتقام من الاسرائيلين وضربهم في أي مكان في العالم .. اضافة الى رفع معنويات الفلسطينيين في الاراضي المحتله وفي الشتات
وفي 1999 فجر أبو داود .. وهو المسؤل المباشر عن العملية مفاجأة من العيار الثقيل
يقول أبوداود أن المانيا عرضت على قيادة فتح 9 ملايين دولار ومبلغ سنوي مقابل تنفيذ العملية الوهمية .. لكن أبوداود رفض القيام بهذه العملية والتي بالتأكيد ستشوه صورة القيادة الفلسطينية أمام العالم وتظهرهم وكأنهم مجموعة ارهابيين وخاطفي طائرات .. ولكن القيادة الفلسطينية وافقت وأوكل الى وديع حداد مهمة تنفيذ العملية
كنت أشاهد مقابلة في قناة الجزيرة مع المرأة التي قامت بعملية الاختطاف قبل مشاهدة الفيلم وقبل معرفة الرواية الحقيقية واستغربت من رواية المرأة وكيف سمح لها بالرجوع الى سوريا وكأن شيئ لم يكن ولم يطالب أحد بمحاكمتها!!ا
وعدد الركاب في الطائرة المخطوفة لا يتجاوز 13 مع الخاطفين!!ا
الغريب أن اسرائيل قامت باغتيال كل من له صلة بالعملية من قريب أو بعيد .. وهاهو أبو داود يعترف بأنه المسؤل المباشر عن العملية .. فما كان من اسرائيل الا أن تعلن أنها لن تسمح لابوداود بدخول أراضيها!!ا
ويفسر البعض هذا الاجراء أن هناك دعاوى أقامها أهالي الضحايا على الحكومة الالمانية .. وبالتالي اذا دخل أبوداود الى اسرائيل سيتم اعتقاله .. وستطالب ألمانيا بتسلميه كونه مسؤل عن جريمة تمت على أراضيها .. واسرائيل لن تسمح بتسليمه وبالتالي ستكون حجة للحكومة الالمانية أمام الضحايا وذلك لعدم تعاون السلطات الاسرائيلة!!ا
ان التدقيق في التاريخ يكشف لنا الكثير من البطولات الوهمية والفدائية المصطنعة وكم في التاريخ من أسماء نقف لها اجلالا واحتراما ولكننا نكتشف أنها قيادات ورقية لا تحمل الا سيوف خشبية

7 Comments:

At 1:06 AM, Anonymous الأعمش الصغير said...

كتابة نافعة ومعلومات مفيدة لي وجديدة علي؛ شكرًا جزيلاً

 
At 1:12 PM, Blogger Q8ya said...

توني قاعده اسولف مع رفيجتي عن هالفلم....:)

عطيتني نبذه عن الفلم...:)

بروح اشوفه ...:)

يعطيك العافيه...:)

 
At 10:58 AM, Anonymous Anonymous said...

Nice! Where you get this guestbook? I want the same script.. Awesome content. thankyou.
»

 
At 11:10 AM, Anonymous Anonymous said...

Interesting site. Useful information. Bookmarked.
»

 
At 3:15 AM, Anonymous Anonymous said...

Wonderful and informative web site. I used information from that site its great. ' 2006 gmc yukon diesel' Home humidifier with washable filter Jeep vs hummer Playing soccer photos

 
At 2:59 PM, Anonymous Anonymous said...

Enjoyed a lot! film editing classes

 
At 3:25 PM, Anonymous Anonymous said...

Yukon wanted

 

Post a Comment

<< Home

online